منتديات سوق أهراس

إدارة منتديات سوق أهراس تــرحـــب بك زائرنا العزيز و تتمنى لك الإستفادة




 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
***تعلن إدارة منتديات سوق أهراس عن قتح باب الإشراف لجميع الأعضاء***
***أهلا و سهلا و مرحبا بكم في منتديات سوق أهراس***
Like/Tweet/+1
منتديات سوق أهراس
المواضيع الأخيرة
» نتائج شهادة التعليم المتوسط 2014
الثلاثاء 10 يونيو - 16:26 من طرف YAHIA27S

» نتائج البكالوريا 2014
الثلاثاء 10 يونيو - 16:23 من طرف YAHIA27S

» من يعرف الحسناوي بن مرزوق ؟
السبت 16 نوفمبر - 22:59 من طرف الكدوة

» سبحان الله
الإثنين 5 أغسطس - 7:05 من طرف الشريف ماضي

» قائمة السكنات لبلدية تاورة2013
الثلاثاء 5 فبراير - 19:31 من طرف اخبار دائرة تاورة

» قائمة السكنات لبلدية تاورة2013
الثلاثاء 5 فبراير - 19:30 من طرف اخبار دائرة تاورة

» المنح و شبه الرواتب
الأحد 9 ديسمبر - 18:33 من طرف quidnovi

» تحميل كتاب Samira Tartes et Patisseries
الأحد 25 نوفمبر - 0:17 من طرف fethi.atarsia

» كتاب البسكويت - سلسلة بنينة . pdf
الأحد 25 نوفمبر - 0:12 من طرف fethi.atarsia

»  تارت بالمورانق و كريمة الليمون
السبت 20 أكتوبر - 17:06 من طرف ايمان1987

» طريقة تحظير قلب اللوز
السبت 20 أكتوبر - 16:50 من طرف ايمان1987

» الدكتور ناصر.. مع الخليل لنجلس.. إننا الحرس
الثلاثاء 18 سبتمبر - 17:29 من طرف ربيع سعداوي

الدليل
دليل المواقع

دليل ويب الجزائر

Annuaire referencement

Ebook Reader Reviews Add Link - Suggest Link - Submit URL Directory

Weboworld Link Directory

traffic tools

Ahewar

We are listed in 9at.org Directory under Arabic Directory. Add and submit your Arabic website for free.

إشترك مجانا ليصلك جديدنا
السلام عليكم، أخـ(تـ)ـي الكريم(ـة) تشير هذه الرسالة أنك غير مسجل في قواعدالبيانات لدينا، فالرجاء التسجيل إن كنت جديد(ة) هنا أو الدخول إلى حسابك من هنا
إسم العضو : كلمة السر :

شاطر | 
 

 فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسيم الريم
مديــــــــــر
مديــــــــــر


تاريخ التسجيل : 22/02/2010
الأوسمة :
عدد المساهمات : 235

مُساهمةموضوع: فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ   الخميس 6 أكتوبر - 12:37

ا
للهم صلِّ على محمد ماتعاقب الليل والنهار وصلِّ على محمد ماذكره الذاكرون الأبرار وصلِّ على محمد عدد مكاييل البحار


«•• اقرأها بقلبك ••»
(فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ)


نعيش هذه الأيام من شهر (ذو القعدة) وهو من الأشهر الحرم
وهذه وقفات من قوله تعالى : (فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ)

هل يدرك الذين يسعون لربط أمتهم بغير الأشهر القمرية والتاريخ الهجري أنهم يخالفون سنة ربانية أزلية، وينتهكون حرمات الله بإضاعة الأشهر الحرم، أو خفاء توقيتها بسبب غلبة التاريخ بالميلادي، فيرتكبون فيها ما حرم الله؟

قف! وتدبر{يسأَلُونَكَ ن الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيت لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ}[البقرة:189

مع ان عدة الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً... مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ}[التوبة:36]
تدرك أبعاد جريمة أولئك، مع ما في ذلك من تشبه وتبعية وخضوع!
أ.د.تدبر يَ

قال تعالى في الأشهر الحرم - وهي: ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، ورجب-:

{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ}[التوبة/36]
قال ابن عباس: اختص من ذلك أربعة أشهر، فجعلهن حرما وعظم حرمتهن، وجعل الذنب فيهن أعظم والعمل الصالح والأجر أعظم.
••ج.تدبر••

{فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ}

إن الظلم في الشهر الحرام أعظم خطيئة ووزراً من الظلم فيما سواه ، وإن كان الظلم على كل حال عظيماً ولكن الله يعظم من أمره ما شاء
(الدر المنثور) ج.تدبر

إذا علمت أن السيئات لا تضاعف، فاعلم أن السيئة قد تعظم فيعظم جزاؤها بسبب حرمة المكان؛ كقوله تعالى: {وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ} ،

أو حرمة الزمان؛ كقوله تعالى في الأشهر الحرام: {فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ} .
الشنقيطي/ أضواء البيان

جعلنا الله وإياكــــــــــم من المُعظّمين لشعائره

بسم الله الرحمن الرحيم
{ إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَات
وَالأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ وَقَاتِلُواْ
الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ }[التوبة : 36]


أخي المسلم / أختي المسلمة
كلما أقبل عليك أحد الأشهر الحرم ؛
( ذي القعدة ، ذي الحجة ، محرم ، رجب )
تذكر خطاب الله لنا :
{ فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ }
فهذه الآيةُ الكريمة مُتَضَمِّنَةٌ لِحِكَمٍ جليلة، وأحكامٍ عظيمة:


* فقولُهُ -تعالى-: {فلا تظلموا}: عامٌّ شامِلٌ لجميعِ أنواعِ الظُّلْمِ؛
ــ « فإنَّ كُلَّ ما نَهَى اللهُ عنهُ راجعٌ إلى الظُّلْم » -كما قالَ شيخُ الإسلام ابنُ تيميَّةَ في «الفتاوى الكُبرى» (1/89)-.
ــ و«جُمَّاع السيِّئات الظُّلم -وهذا أصلٌ جامعٌ عظيمٌ-» -كما في «مجموع الفتاوى» (1/86) -له- رحمهُ اللهُ-.
ــ وهو « قد يختصُّ بظُلم الإنسان نفسَه، وظُلمِ النّاس بعضهم بعضاً» -كما في «مجموع الفتاوى» (7/79)-أيضاً-.
ــ وقد نَسَبَ شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميَّةَ في «مجموع الفتاوى» (8/507) إلى (كثيرٍ مِن أهل السُّنَّة، والحديث، والنُّظَّار) معنى (الظُّلْم)، وأنَّهُ: « وضعُ الشيءِ في غيرِ موضِعِهِ، ومِن ذلك: أنْ يَبْخَسَ المحسنَ شيئاً مِن حسناتِهِ؛ أو يحملَ عليه من سيِّئات غيرِه ».



** وقولُهُ -تعالى-: {فيهنَّ}؛ أيْ: الأشهر الحُرُم الأربع؛ كما قال الإمامُ النحَّاسُ في «معاني القُرآن» (3/206):


ــ « أكثرُ أهلِ التفسير على أنَّ المعنَى: فلا تظلموا في الأربعة أنفسَكم. وخصَّها تعظيماً ».
ــ وقال العلامةُ الشنقيطيُّ في «أضواء البيان» (6/147): «اعلَمْ أنَّ السيِّئةَ قد تعظُم، فيعظُم جزاؤها -بسبَبِ حُرمة الزَّمان-».
ــ ومع ذلك؛ فقد قال العلامةُ ابنُ عادِل في «اللُّباب في عُلوم الكِتاب» (10/86):
و«المُرادُ: منعُ الإنسان مِن الإقدام على الفسادِ في جميع العُمر».
ــ وهو كما قال الإمامُ القُرطبيُّ في «تفسيرِه» (8/134) -في الآيةِ-:
« ولها مَزِيَّةٌ في تعظيمِ الظُّلم؛ لا أنَّ الظُّلمَ في غيرِ هذه الأيَّام جائزٌ!».



*** وقولُهُ -تعالى-: {أنفسَكم}؛ الأصلُ حَمْلُهُ على العُمومِ؛ لِيشملَ (النَّفْسَ)، و(الغيرَ) -مِن الأُمَّة- جميعاً-.وهو على نَسَقِ قولِهِ -سبحانَه-: {فإذا دخلتُم بيوتاً فسلِّمُوا على أنفُسِكم} وقولِهِ -تعالى-: {إذ بَعَثَ فيهِم رسولاً مِن أنفسِهم}؛ فالأُمَّةُ -جميعاً- كالنَّفْسِ الواحدةِ مِن الجسد الواحد:
فظلمُها ممنوعٌ لذاتِها -أصالةً-، وظُلْمُها ممنوعٌ لغيرِها -ممّا هو في موضعِ نفسِها -تَبَعاً-.ولا شكَّ أنَّ مَن ظلمَ غيرَهُ فقد ظَلَمَ نفسَه..



* * * * * * * * *
وما أجملَ ما قالَهُ الإمامُ ابنُ الجَوْزِيُّ في «التبصرة» (2/31) -
مُخاطِباً الضمائرَ، شاحِذاً الهِمَم-:
« هذه أوقات مُعَظَّمَة، وساعاتٌ مكرَّمة، وقد صيَّرْتُم ضُحاها بالذُّنُوبِ عَتَمةً! فبيِّضُوا بالتَّوْبَةِ صُحُفَكُم المُظْلِمة! فالمَلَكُ يكتُب خُطاكُم ونَفَسَكُم...
{ فلا تظلمُوا فيهنَّ أنفُسَكُم}...


« لقد ضيَّعْتُم مُعْظَمَ السَّنَة؛ فدَعُو مِن الآن هذه السِّنَة! واسمعُوا المواعظَ فقد نَطَقَت بأَلْسِنَة! ودَعُوا الخطايا؛ فيكفي ما قد وكَسَكُم...
{فلا تظلموا فيهنَّ أنفُسَكُم}.


« البِدَارَ البِدَارَ قبل الفَوْتِ !
الحِذَارَ الحِذَارَ؛ فقد قَرُبَ الموت!
اليقظةَ اليقظةَ؛ فقد أسمع الصوت، قبل أن يُضَيِّقَ الحِسابُ مَحْبَسَكُم...
{فلا تظلِمُوا فيهنَّ أنفُسَكُم}.


« لا بُدَّ أنْ تنطِقَ الجوارح، وتشهدَ عليكُم بالقبائح، فامْلأُوا الأوقاتَ بالعملِ الصَّالِح، فإنَّكُم إذا نَزَلْتُم بُطُونَ الصَّفائح آنَسَكُم...
{فلا تظلِمُوا فيهنَّ أنفُسَكُم}.



« اعزمُوا -اليومَ- على تَرْكِ الذُّنُوب، واجتهِدُوا في إزالةِ العُيوب، واحْذَرُوا سَخَطَ علامِ الغُيوب، واكتُبوا على صَفَحات القُلوبِ مَجْلِسَكُم...
{فلا تَظْلِمُوا فيهنَّ أنفُسَكُم}...».


« الْتَزِمُوا حُدودَ الله -تعالى-، أقيموا فرائضَ الله، واجتَنِبُوا مَحارِمَهُ، أدُّوا الحُقوقَ فيما بينكم وبينَ ربِّكُم، وفيما بينكم وبين عبادِهِ.


« واعْلَمُوا أنَّ الشيطانَ قد قَعَدَ لابنِ آدمَ كُلَّ مرصدٍ، وأقسمَ للـهِ لَيَأْتِيَنَّهُم مِن بينِ أيديهم ومِن خلفِهم، وعن أَيْمانِهم وعن شمائِلِهم، ولا يجدُ أكثرَهُم شاكِرِين.
أقسمَ للـهِ بعزَّةِ اللـهِ ليُغْوِيَنَّهُم أجمعين؛ إلا عبادَ الله المُخْلَصِين.
إنَّ الشيطانَ لَحَرِيصٌ كُلَّ الحِرْصِ على إغْواءِ بَنِي آدمَ وإضلالِهم؛ يصدُّهُم عن دينِ الله، يأمُرُهُم بالفحشاءِ والمُنكرِ، يُحَبِّبُ إليهم المعاصي، ويُكَرِّهُ إليهم الطاعاتِ:
يأتِيهِم مِن كُلِّ جانبٍ، ويقذفُهم بسهامِهِ مِن كُلِّ جهةٍ..» ([1]).


فراقِبُوا -إخوانَنا- ربَّكُم...
راقِبُوا أقلامَكُم...
راقِبُوا قُلوبَكُم...
{فلا تظلِمُوا فيهنَّ أنفُسَكُم}، ولا غيرَكُم:
بسُوءِ الظَّنِّ...
أو الكَذِبِ ...
أو الغِيبةِ ...
أو النَّمِيمة...
أو البَهْت...
أو التقليد...
أو التعصُّب...
أو عدم التثبُّت...
أو قالة السُّوء...
أو الفَرَح بالزَّلَّة...
أو تتَبُّع العَثرة...
أو التَّعالُم الباطِل...
أو العُجْب والتكبُّر...
أو الشِّدَّة والتَّجَبُّر...
... والمُوَفَّقُ مَن وفَّقَهُ اللهُ -تعالى-.
فاللهمَّ وفِّقْنا، وثَبِّتْنَا، وأكْرِمْنَا...


* * * * * * * * *
([1]) «الضِّياء اللامِع» (ص704) -لأُستاذِنا الشيخ ابنُ عثيمين -رحمهُ اللهُ-.
الشيخ علي بن حسن الحلبي الا
ثري

منقول للأمانة[img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سوق أهراس :: منتدى الإسلاميات :: السنة النبوية الشريفة-
انتقل الى: